حالما يبيّن التشخيص وجود حصاة لعابية، فيجب إزلتها بأسرع ما يمكن وعدم الانتظار حتى حدوث الإنتان. منذ سنوات قليلة مضت كان على 70 إلى 80 % من أولئك المصابين الخضوع لعملية جراحية تزال فيها كامل الغدّة تحت الفك من شق جراحي يُجرى في المنطقة أسفل الفك السفلي. وبعدها يعاني الكثير من المرضى من جفاف الفم وتبدّل في البيئة الفموية، مما يؤدي إلى ارتفاع التأهّب لحدوث النخور السنيّة. أما طرق المعالجة الحديثة فهي توضّح أن الجراحة يمكن تجنّبها في معظم الحالات.

Sialendoscope